وما توفيقي الا بالله بقلم سمير شريف

موقع أيام نيوز

يقول رجلا .كنت أعمل مختص في تركيب الكامرات المراقبه .ولكنني لا أمتلك شهادة أو منحه مرخصه حيث كنت قد أكتسبت هذي المهنه من أحد المهندسين البارعين ..وكان رجل مشهور جدا وذو خبره عاليه. وحاصل على شهادة ومنحه?
كنت أذهب معه كمساعد فقط .أحمل له حقيبة المعدات وماشابه. وأقوم بفعل ما يأمرني. ولكن كنت أركز معه في عمله وأحتفظ بكل خطوة يقوم بها. وكان يعطيني شيئا بسيطا في المقابل. وكنت لا أعترض أبدا 
لقد عملت معه لفترة طويله جدا حتى أكتسبت أحترافية المهنة بشكل جيد جدا ..
لقد كانت حالتي المادية جيده جدا عندما كنت أعمل معه حيث لم نتوقف يوما عن العمل لقد كنا نتعامل مع أفخم الشركات والفنادق والمصانع في المدينة..
..ولكن شأت الأقدار وقدر الله وماشاء فعل توفئ هذا الرجل وترك لي المهنة 
ولكن الأمر المحزن الذي حصل معي أن الجميع يعرفني كمساعد فقط وليس كمهندس ولم يقبل أحد أن أعمل في الصيانة لديهم ..
وبدأت حالتي تتدهور وتسوء شيئا فشيئ وشعرت أن الحياة قد أغلقت أبوابها في وجهي 
فكنت أخرج في الصباح حاملا حقيبة المعدات وأبحث عن عمل وأقدم لدى المصانع والفنادق والشركات ولكن كانوا يطلبون مني شهادة خبره او منحه مرخصه 



وكنت أعود حاملا معداتي كما خرجت فارغ اليدين لا أجد ما يطعم أسرتي ويسد جوعهم.. وعندما لاحظت زوجتي الحزن على وجهي ..ذهبت الى أحد الجيران وطلبت منهما القليل من الطحين حيث لم يكن كافيا بالنسبة لخمسة أشخاص. ولكن لم يكن في اليد حيله . 
ثم صنعت زوجتي أقراص الخبز وأكلنا جميعنا. لم يكن كافيا ولكن كان أفضل من لا شيئ 
وفي اليوم التالي ذهبت ك العادة أبحث عن عمل. ولكن عدت فارغ اليدين كما ذهبت وعندما لاحظت زوجتي أنني عدت فارغ اليدين ..
ذهبت الى منزل الجيران وطلبت القليل من الطحين. ثم صنعت الخبز وتناولناه جميعنا ..
مضى أكثر من أسبوع. ونحن نأكل الخبز جافا على رشفة من الماء. وكانت زوجتي تطلب الطحين من بيت الجيران ..ولكنني كنت أشعر بالخجل والأحراج من ما نطلبه كل يوم من