الثلاثاء 16 أبريل 2024

حكايتي بقلم نسرين

موقع أيام نيوز

حكايتي...
اسمي نورهان، عمري 30 سنة، حكايتي بدأت من 5 سنين  قبل فرحي بأسبوع.
كنت مع خطيبي، وكان مكتوب كتابنا. رحنا نشوف القاعة علشان نأكد على الحجز وباقي الترتيبات. واحنا راجعين حياتي اتقلبت.
كنت بحب خطيبي جدا، وكنت شايفاه محترم وابن ناس، وكان يحبني جدا. أمي ماكنتش بترتاح ليه، على طول بنت .خانق بسببه، وهي الي أصرت إننا نكتب الكتاب علشان معندهاش ثقة فيه، رغم أن سيف عمره ما تجاوز حدوده معايا. حتى لما كتبنا الكتاب كنت مفكرة حيتم .ادى معايا، بس طلع العكس، كان يتعامل معاي على  إني خطيبته وبس. وأبويا كان معجب بيه جدا ومعجب بشخصيته، وانه  شاب عصامي. 
تعارفنا كان تقليدي جدا. شفنا بعض في كافيه. بعد كم مكالمة ولقاء دخل بيتناوطلب إيدي.
نرجع لليوم الم .شؤوم الي حياتي انقلبت فيه رأسا على عقب.
واحنا راجعين لاحظت إنه في عربية ورانا، وسيف كان متوتر وخاېف 
وبيحاول يه .رب، بس للأسف حاص .روا العربية، وطلعوا علينا رجاله حطو .لي حاجة على مناخ .يري وأغم ؟ي عليا.




لما ابتديت اصحى لقيت نفسي نايمة على الأرض، وسيف متك .تف ومض .روب، وحطين ليه سول .وتيب علشان ما يتكلمش.
كنت حاسة بدو . خة وعينيا متز .غلله، ومش عارفة أقوم. فجأة دخل واحد وراح عند سيف، ماعرفش وشوشه وقاله إيه. كان سيف بيض . رب برج .ليه، ودموعه نازله. الشاب دا قر .ب مني
وقالي: أنا آسف بس لازم آخذ ح .ق أختي منك. 
أنا ماكنتش فاهمة معنى كلامه،  بس هو ق .لع قميصه،  فهمت قصده إيه. ابتديت أتحرك وأبعد، بس هو انق .ض عليا زي الوح .ش، مكانش شايف قدامه، كنت بص .رخ بأعلى صوتي وانده على سيف. اغتص .بني قدامه بلا رح ,م .ة ولا شفقة، بس كان بيقولي أنا آسف. بعد عني لما إتأكد أني فقد ,ت شړ . .

في. غط .اني وطلع بره.
ثاني يوم رجع وجاب لي إسدال الصلاة علشان ألبسه. أنا كنت مڼهارة وحالتي ما يعلم بيها إلا ربنا.
شال السولو .تيب من بؤه، وسيف قاله دي مراتي ح .رام عليك، فرحنا اخر الأسبوع. 
الشاب دا اتج .نن وفضل يض .رب فيه لحد ما سيف أغم .ي عليه وبص ليا، كنت مرع .وبة حرفيا كانت عينيه فيها