الخميس 25 يوليو 2024

روايه بنت البواب لكاتبتها زهره عصام

انت في الصفحة 1 من 10 صفحات

موقع أيام نيوز

بنت البواب 
كنت ببيع فل وورد زي كل يوم بهدوم المدرسة و زي كل يوم و روحت بعد العشاء 
حمد لله علي سلامتك .
_امسكي الفلوس دي عشان كوتش محمود اتقتع امبارح خيطيه لحد لما كمل الفلوس عشان يجيب واحد جديد .
ماشي ياحببتي روحي استحمي وكلي .
_امال بابا فين .
راح يجيب طلبات لشقة ٤.
أنا زهرة أكبر اخواتي وفي ٣ثانوي انا بيضاء وملامحي جميلة وعيوني زيتي بس شعري دايما كيرلي انا شعري ممكن حلو بس عايز اهتمام بس الحالة متسمحش..أخواتي توأم محمود وسارة في الاعدادي اما محمد وبسنت في ابتدائي بخلص مدرسة وابيع وورد وفل عشان اساعد بابا وماما بابا بواب العمارة وماما بتخدم في شقق العمارة وبتساعدة هما مش متعلمين وعشان كده صمموا نكمل تعليم قاعدين في أوضة في الجراش.

أخواتي وكله نام عملت زي كل يوم مسحت العربيات وغسلتهايعني بساعد شويه وبعدين فضلت اذاكر انا بذاكر بره الأوضة عشان مسحيش حد .
زهرة.
_نعم يابيه. 
أنتي حلويتي كده ليه .
_شكرا يابيه ربنا يخليك .
_الحمد لله انه مشي كنت ھموت من الړعب.
عملت روتيني الطبيعي هي حياتنا عبارة عن شغل عشان نقدر نكفي مصاريف المدرسة احنا مش بناخد دروس احنا مش قد مصارفها احنا تحت خط الفقر بس بابا وماما حطين امل فينا كبير وانا عمري مااخيب ظنهم فيا .
لحد لما جيه يوم النتيجة امي عماله تزغرط وانا أخواتي عمالين نرقص ونغني الناجح يرفع ايديه احنا كلنا نجاحنا و كمان جيبين دراجات حلوة جدا بس المرادي مختلفة انا هخش هندسة .
ببص لقيت أحمد بيبص علينا رحت قافلة باب الأوضة. 
بليل وانا بمسح العربيات لقيت أحمد بينادي عليا وبيشاور علي العربية بتاعتهم هو كان واقف وراء العربية رحت ابص في ايه راح شدني وكاتم بوقي بس ربنا ناجني كان في طوبه خبته وهربت.
تاني يوم لقينا البوليس والدنيا مقلوبة.
هي دي يا باشا. 
اتقبض عليا ودخلت القسم واهلي حصلونيوخلهم الظابط يشفوني حكيت ليهم الحكاية بس هما مكنش معهم فلوس يجيبوا محامي التحكم عليا بالحبس لمدة شهر قضيته في عڈاب ومرار من الظلم و من الستات اللي في السچن.
النهاردة يوم خروجي لقيتهم كلهم مستنين برة ماما وبابا واخواتي حضنوني جامد و فضلنا نعيط قد ايه الظلم طعمه وحش .
بس كفاية انا عندي خبر يفرحك. 
_قولي ياامي يمكن نفرح بعد الظلم وۏجع القلب ده .
بقيتي خلاص في كلية هندسة. 
_بجد يا ماما ازاي عرفته تعملوا كده.
طلع عينينا لحد اما عرفنا نقدم ملفك بس الله يكرمه اللواء محمد وقف معانا .
_مين اللواء محمد ده .
ده اللواء اللي اشتغلنا في فيلته بعد اما تطردنا من العمارة .
رحنا الفيلا وكانت جميلة والجنينة تحفة كلها وورد وفل وحاجة آخر جمال ودخلت الأوضة اللي احنا عايشين فيها دي تعتبر شقة واكبر من أوضة جراش العمارة بكتير أوضتين وصالة وحمام حاجة مجاتش في خيالي .
حضنت بابا وماما وقلت.
_ عوض ربنا جميل اوي وانتوا بتاخدوا كام هنا .
شغالين بلومقتنا .
كان بابا بيقولها باسي .
هو الراجل الله يخليه شفنا في الشارع مرمينعطف علينا وشغلنا عنده واهو الحمد لله .
سكت ودخلت انام رغم كله اللي احنا فيه بحمد ربنا ان أخواتي وامي وابوايا معشوش في الشارع كان مصيرهم ايه دلوقتي .
_الحمد لله انت كريم اوي يارب .
بقيت اشتغل معهم واللواء كان راجل طيب ورحب بيا وكأن عارف حكيتي عيلة فتانهورغم كده بيعملني بطيبة بس كان لازم اشتغل عشان مصاريف أخواتي خليت بابا يستأذن اللواء اني اخد
 

انت في الصفحة 1 من 10 صفحات