الثلاثاء 18 يونيو 2024

رواية حب مراهقة بقلم الاء السيد كاملة

انت في الصفحة 1 من صفحتين

موقع أيام نيوز

حب مراهقة 
بدموع متسافرش بالله متسافرش متمشيش وتسبني  
جاسر ليه 
عشان بحبك  
جاسر پصدمة الاء انتي لسه عيلة انتي لسه ف الثانوي متعرفيش يعني ايه حب متوهميش نفسك انك بتحبيني ممكن يكون إعجاب لكن اكيد مش حب الاء انتي ف سن مراهقة عارفة يعني مراهقة ركزي ف مذاكرتك أحسن من الكلام الفاضي دا . 
بصيت له بدموع وكسرة وجريت
كان آخر كلامه معايا قبل ما يسافر يومها كسرني وچرح كرامتي بكلامه أنا ف نظره عيلة وبس 
يومها جريت زي ما أكون ف سباق أو وحش بيجري ورايا كل اللي كنت حساه يومها ۏجع ۏجع وبس .
حنين الاء الاء سرحتي في ايه  
ها لا ابدا  
حنين بقولك جاسر هيرجع 
واعمل ايه انا  
حنين اتغيرتي اقوى ويمكن قسيتي 
الأيام بتنسي وبتقسي  
حنين بس انتي منستيش 
طبعا احساس الكسرة ميتنسيش  
حنين لسه بتحبيه 
لا  
حنين كدابة
سبتها ومشيت لازم انسحب من الحوار دا
حنين تبقى بنت خالي وعارفة كل حاجة بس مقدرش اعترف لها واعترف لنفسى اني لسه بحبه أنا أضعف من اني اعترف اني بحبه 

هو أنا قلبي لسه واجعني يبقى بحبه 
حنين الاء استنى مشيتي ليه  
كدا  
حنين متتصرفيش بلامبالاة كدا 
اعمل ايه يعني  
حنين ارجعي زي الأول ارجوكي 
كان زمان وخلص  
حنين الاء 
الاء انكسرت يوم ما سافر وسابها يوم ما قالها الكلام دا الاء كانت وقتها عيلة عيلة وبس
يومها أنا اخدت قرار كان لازم اتغير وعمر اللي اتكسر ما بيتصلح  
جاسر بن خالتي أكبر مني ب 8 سنين طول عمره طموح وبيجري ورا احلامه كنت دايما بعتبره قدوة ليا خريج كلية طب وكان لازم يسافر عشان يحقق حلمه ويبني مستقبله 
بس سافر وهدمني أنا .
ماما يلا يا عشان نروح عند خالتك 
ورايا محاضرات يا ماما مش فاضيه  
ماما جاسر رجع بعد سفر 3 سنين يا بنتي 
أبقى قولي لخالتو حمدلله ع سلامته  
ماما الاء الااااء 
سلام يا ماما  
بفتح الباب لقيت حنين ف وشي 
حنين خاېفة تواجهي 
يلا نمشي  
حنين جبانة 
انت مش جبا... 
حنين أنا راحة معاكى يا عمتو سلام يا الاء
أنا مش جبانة ولا ضعيفة ولا خاېفة من المواجهة بس متلغبطة حاسة اني محتاجة وقت . 
نزلت اقعدت ف الكافية اللي بعقد فيه دايما أنا مش ورايا محاضرة أنا كنت بكدب طلبت قهوة وقرأت جملة خلتني اعيد 
حسابتي 
ازعلي عيطي اكتئبي بس يوم ما تقرري تواجهي خلي الجبروت يتعلم منك 
العيلة كلها متجمعة ف بيت جدي البيت اللي شهد على قصة حبي الفاشلة 
كان واقف وسطهم بشموخ بقى أطول بكتير 
وربي دقن صغيرة ملامحه بقت رجولية اكتر بس لسه عينيه زي ما هي لسه حادة زي الصقر . 
قلبي الغبي دق جامد لولا الدوشة كانت دقاته هتتسمع .
بابتسامة خالتو
 

 

انت في الصفحة 1 من صفحتين