الثلاثاء 18 يونيو 2024

حب بين السطور بقلم سمية احمد الجزء الاول

انت في الصفحة 1 من 15 صفحات

موقع أيام نيوز

_اجري بسرعه. 
هتف الصغير بأنفاس متقطعه من أثر الركض
مش قادر يا ساره رجلي وجعتني.
وقفت ساره مره واحده ونظرت له 
أرجوك يا ريان أجري عمك لو مسكنا مش هيسبنا عايشين وھيقتلنا.
ركضت ساره هيا وأخيها ريان بسرعه البرق ووقفت مرة واحدة أمام أحدي أقسام الشرطة.
نظرت لأحد العساكر واردفت بتسأل
لو سمحت اللواء عمر كرم موجود. 
رد العسكري بأحترام 
اللواء عمر تعيشي انتي.
أردفت ساره پصدمه
أنت بتقول إيه من امتي.
أجابها بلباقه 
من ست سنين لو حضرتك من قرايب سيادة اللواء ممكن تشوفي أبنه المقدم خالد كرم.
أجابته مسرعه 
طب ممكن اشوفه بسرعه قوله مسأله حياه أو مۏت ارجوك.
أنهت جملتها برجاء ودموع تفيض من عيناها في أملها الاخير في تلك الحياة.
دلف العكسري إلي الداخل واتبعته ساره هيا وأخيها الذي يبلغ عشره أعوام وصعد درجات السلم إلي الطابق الثالث وقف العسكري أمام أحدي المكاتب وكان باب غرفة المكتب مزينة بلوحه تكتب بالخط العريض. 

خالد عمر كرم 
دلف العسكري إلي الداخل..
. في أحد المنازل كان تقف عده رجال ذات بنيه قوية.
أردف هاني عم ساره بعصبية
البنت دي تجبوها لو من تحت الأرض انتو سامعين. 
أجابه رئيس الحرس پخوف
حاضر يا هاني بيه.
كان يقف بقربهم أبن هاني ولقد آتت له تلك الحالة التي تصيبه حين يتعصب كانت يده ترتجف وجسده ينتفض من شده عصبيتة واردف بصوت مرتفع لأبيه
انت لو مجبتش سارة ھقتلك يا هاني ھقتلك زي ما قټلته إي حد هيقف في طريقي ھقتلو ساره ليا ليا أنا وبس.
اقترب منه أبيه وأردف بهدوء وخوف من حاله أبنه 
حاضر يا معتز ساره هجبها وهتتجوزك ڠصب عنها وهتبقا ليك انت بس. 
هداء معتز تدريجيا بعد تلك الحالة التي أصابته 
كان يجلس بشموخ وكبريائه المعتاد فلما لا فهو المخادع الذي ما مسك قضيه إلا وكسبها واطلق عليه إسم مخادع الداخلية
يهابه الكبير قبل الصغير.
كان يجلس هو وصديقه يتحدثون في آخر قضيه والخطه التي شوف يلقي بها علي عصابه خطڤ الأطفال. 
قاطع حديثهم طرقات علي باب غرفته 
فأذن للطارق بدخول 
فا دخل العكسري وأردف بأحترام وعينه أرضا 
سيادة المقدم في آنسه برا طلبت تشوف عمر بيه ولما بلغتها قالتلي عايزه تشوف حضرتك وبتقول لحضرتك مسأله حياة أو مۏت.
عقد حاجبيه مستغربا وأردف بتعجب
خليها تدخل مستني إيه.
دلفت ساره وهيا تقدم رجل وتتراجع الآف الخطوات 
لا تعلم لما قبض قلبها مره واحدة.
نظرت أمامها ووجدت رجل ذات عين بنيه وشعر أسود كسواد الليل وذات جسد عريض يجعلك تهابه وتصيبك الرهبه من منظره فقط.
نظرت له وأردفت بهدوء وهيا ممكسه بيد أخاها لكي تخفي رعشت يدها ولكنه آنتبه لها 
لو سمحت عايزة اتكلم معاك علي انفراد. 
أردف مازن صديق خالد 
أنا في مكتبي لما تخلص ابقا رن عليا.
خرج مازن ونظرت لخالد وقالت 
أنا بنت عز الدين صديق أونكل عمر ولدي اتوفاء انهارده في حاډث ولما فتحت الوصية بتاعته قالي اروح لأونكل عمر لأنه هيكون الأمان ليا بعد مۏته. 
صمت قليلا ثم تابعت حديثها بدموع متحجره
واللي اكتشفته إن اونكل عمر مټوفي فانا مقدميش حل غير حضرتك.
جلس بهدوء علي مقعده واشار لها علي المقعد وأردف بجدية
اتفضلي.
اجابته ببعض العصبية
أنا مش جايه اقعد. 
تلون عيناه بعصبية واردف بصوت مرتفع
أنا بقولك اقعدي. 
انتفضت علي أثر صرخته هيا واخيها الصغير جذبت اخيها وجلست علي المقعد.
استرد حديثه وهتف ببرود 
والمطلوب مني إيه. 
اجابته مسرعه 
تحميني وتحمي ريان من شړ عمي ومش عايزه أكتر من كدا.
نظر لها وأردف بالامبالاه 
وإي اللي يخليني احميكي تكوني من بقيت عائلتي وأنا معرفش.
حاولت جعل نبره صوتها هادئه رغم البركان التي بداخلها
لإنك الشخص الوحيد اللي تقدر تحميني مكان اونكل عمر بابا مكتبش كدا في الوصية إلا وهو واثق إنك تقدر تحميني انا وريان.
رفع عينه ونظر لها قليلا ثم اردف بغرور
وانا موافق احميكي انتي وريان بس بشرط.
نظرت لها وأردفت مسرعه
مهما كان الشرط إيه انا موافقه.
نظر لها واردف بخبث 
مش لما تعرفي الشرط الأول علشان توافقي.
أجابته بهدوء 
قول الشرط وأنا أكيد موافقة من غير نقاش.
أردف بغرور وكبرياء وعينه تلمع بالخبث
أنا موافق احميكي مقابل إنك تتجوزيني في السر....................
حب_بين_السطور
البارت_الاول
بقلم_سمية_أحمدحب_بين_السطور.
البارت_الثاني.
ساره پصدمه
_ نعممم انت بتقول إيه سمعني تاني كدا. 
عض شفتيه بغيظ خالد بصوت مرتفع
_ قولتلك صوتك مش هعيد كلامي تاني. 
ساره بعصبية 
_صوتي صوتو عليك بدري يا بعيد ليه
مش سامع نفسك بتقول إي المفروض اخدك بالحضن بعد اللي قولته.
جلس خالد بغرور وعين تلمع

انت في الصفحة 1 من 15 صفحات