الثلاثاء 18 يونيو 2024

رواية للحب جنون كشماء  بقلم سعاد محمد سلامه 

انت في الصفحة 1 من 145 صفحات

موقع أيام نيوز

رواية للحب جنون كشماء 
بقلم سعاد محمد سلامه 
بين اكبر عائلتين بالمنيا بصعيد مصر ڼزاع قديم وحرب بارده الأن وقت حل ذالك الڼزاع عن طريق أنهاء تلك الحړب البارده 
وأعادة سبب الڼزاع بالماضى 
الى حياتهم 
وهو عودة تلك الفتاتان 
ولكن ماذا لو كانت هاتان الفتاتان هن يكرهن العائلتان أكثر من هذا العداء 
الشخصياتحض
كشماء منصور علام النمرواى 
مدرسة ألعاب وتعمل بسواقة توكتوك لتحسين ډخلها 
مسترجله ترتدى ملابس أشبه بالصبيه
كاميليا منصور علام النمرواى 
طبيبة طوارئ ذات لسان زالف وهو ما جعلها تعمل بالطوارئ تعمل بالتطريز والتريكو ومسترجله أيضا
علام نمر النمرواى 
رجل أعمال ويقوم بأدارة أملاك عائلة النمرواى رغم أنه الحفيد الثانى لكن لديه ذكاء كبير 
لكن عصبى كثيرا ووقت عصبيته الأفضل ان تتجنبه
ركن الدين.. سلطان إبراهيم الفهداوي 
حفيد عائلة الفهداوى الاكبر 

رجل أعمال ومتحكم ومسيطر على العائله بأكملها 
هادىء كثيرا صعب أن تعصبه أمرأه قليل الكلام 
ذو ذكاء حاد 
من يتعامل معه يشعر أنه مغرور ومتغطرس
الجده 
رقية رقيقه كاسمها لكن قويه ورغم ۏفاة ولدها منذ سنوات التى تقبلته بقلب مدمى وتشبه كثيرا حفيدتها الصغرى كامليا
جدة علام ويحبها كثيرا ويطاوعها فيما تريد 
حتى لو على حساب تنازله ببعض الأشياء
الجد
أبراهيم الفهداوي كان بشبابه طاغية ولكن ربما حسن النهايات 
قوى ومتعافى رغم كبر سنه 
الى أنه أراد أن تعود الى حياته مدللته الوحيده 
الذى كان يفضلها على أبنائه الذكور
كريمه
كريمه ابراهيم الفهداوى 
ام ربت أبنتان وحدها بعد ۏفاة زوجها وهن صغارا زرعت بداخلهم القوه والعنفوان والكبرياء 
ولكن ربما أن وقت عودتها الى ما هجرته سابقا بدافع العشق وحب أبنتيها 
وربما تريد الحمايه لأبنتيها وسط عائلتيهما.
ابناء النمراوى 
عاطف النمراوى الابن الأكبر وزوجته تيسير متسلطه قليلا
نمر النمراوى الأوسط وزوجته نعمه هادئه وحنون 
منصور الاصغر ووالد البطلتان 
سعد شقيق علام طيب وحنون ويسير بضله مما يضايق 
زوحته أيه
لديه طفل صغير
ابناء ابراهيم الفهداوى 
على الأصغر ضل والده 
زوجته متسلطه قليلا.... نجلاء 
سلطان والد ركن الدين صاحب مزاج متقلب حاول الخروج عن سيطرة أبراهيم الفهداوي ولكن فشل 
زوجته 
أنعام طيبه تحب وحيدها التى لم تنجب غيره لكن الحب لديها زائد كثيرا
أبناء.... على 
إبراهيم ويطلق عليه أيبو تخرج حديثا من كلية الحقوق لاسع وهيبقى على توافق مع كشماء 
شيماء..شوشو متسلطه كوالداتها وكانت تهوى ركن الدين
زاكيه خادمه بمنزل النمراوى 
لواحظ خادمه بمنزل الفهداوي
وشخصيات اخرى
حد هيقول كملى ولا أغور
سؤال قبل ما أغور هومعنى كشماء دا أيه!
الأول 1
كان يجلس ېدخن بمطعم مكشوف تابع للفندق الذى ينزل به بأيطاليا الحوار بينهم بالأيطاليه
ليأتى أليه ذالك النادل يأخذ طلب تلك الجالسه معه التى طلبت أحد أنواع الخمور 
لينظر النادل له ليأخذ طلبه 
ليقول له بالأيطاليه التى يجيدها أريد مياه فقط 
نظرت تلك الفتاه أليه متعجبه لما لم تطلب لك مشروب 
ليرد عليها أنا لا أحتسى أى أنواع الخمور 
لتقول الفتاه لما 
ليرد عليها هى محرمه علينا كمسلمين أنسه ألليكسيا 
لترد أليكسيا عليه ولكن هناك مسلمين كثيرون يشربونها كما أنك تدخن 
ليرد عليها أعلم أنى أدخن وتلك عاده سيئه أتمنى أن أقلع عنها بالمستقبل لكن لن أشرب الخمور 
كما أننا لست هنا اليوم للتحدث حول الخمور او السچائر نحن هنا للأتفاق حول شراء حصتكم بمصنع السراميك التى يمتلكه والدك بمصر 
وأنتى المفوضه بالتفاوض معى أريد أن أعرف عرضك 
لتنظر أليكسيا اليه بأعجاب فيبدوا أنه رجل أعمال محنك عكس ما توقعته 
لتبدأ أليكسيا فى التفاوض معه الى أن وصلا الى عرض ملائم للأثنان 
لينهض واقفا يقول حسنا أريد اللقاء بوالدك لأمضاء العقود بالغد فلقد جهزت كل شىء لنتمم البيع والشراء ويتنازل والدكى عن حصته لى بالمصنع ونقوم بتسجيلها بالسفاره المصريه بالغد 
لتنظر أليه مندهشه قائله ومتى جهزت تلك الأشياء جهزتها قبل أن نتفق هل كنت تعلم أننا سنتفق على ما تريد 
ليبتسم قائلا أنا لا أدخل بمفاوضه دون أن أتأكد أنى سأفوز بها 
لتقول اليكسيا هذا غرور 
ليرد مبتسما بل ثقه 
حسنا الى اللقاء غدا 
لتمد يدها له بأعجاب قائله 
تشرفت بعرفتك سيد ركن الدين 
ليتركها ويغادر ويصعد الى غرفته
دخل الى الغرفه التى ينزل پها ليخلع عنه ملابسه ويبقى فقط بشورت ويفتح حاسوبه 
ليعمل عليه الى أن سمع طرقا على باب غرفته 
ليرتدى قميصا ويغلق بعض أزراره على الشورت ويذهب ليفتح الباب 
ليجد تلك الفتاة التى كان يتفاوض معها منذ قليا ولكن بزى مثير 
ليقول لها هل هناك شىء لم نتحدث عنه حول الصفقه أنسه أليكسيا
لتقول نادينى بأليكسى 
ليفهم معنى حديثها 
ومن أي نوع أنت 
ليرد عليها أنا لا أهوى النساء 
لترد بتعجب وهل تهوى الرجال 
ليرد بهدوء لا هذا ولا ذاك كل ما أهواه هو عملى فقط 
لتتضايق من رفضه لها وتقول بټهديد بأمكانى أن أجعل والدى يلغى معك الصفقه التى أتيت من أجلها 
ليرد ركن الدين ببرود عليها كما تريدين ولكن لا أعتقد أن والدك سيوافق فهو لم يلقى عرض أفضل من هذا والأن أرحلى 
ليفتح لها الباب 
لتخرج ويغلق خلفها الباب متنهدا ليس متعجبا من وقاحتها فهو قابل الكثير منها ولم يشغلوا باله.
بالمنيا 
بمنزل النمراوى
دخل علام على جدته
ليقول لها بمرح 
حبيبتي أيه مسهرها لحد دلوقتى وبتعمل أيه قالولى أنك عايزانى 
لتضحك بحنان قائله مستناك وبعملك كوفيه 
تعالى يا علام عايزاك فى موضوع مهم 
ليضحك علام ويقول تسلم أيدك وأيه هو الموضوع المهم ده 
لتضع
السابق
صفحة 1 / 145
التالي

انت في الصفحة 1 من 145 صفحات