الثلاثاء 18 يونيو 2024

رواية سيف ورقيه لكاتبتها كريمه

انت في الصفحة 1 من 18 صفحات

موقع أيام نيوز

رالفصل الاول 
يا مسيبتى يا فضحتشى بعت اد لاخوكى يا به
اوعا بتتكلمى جد
مش عارفة بعت ازاى انا كنت بقلب فى الاكونت زى كل مرة لقيته فجأة بقى صديق عندى
ضحكت بشدة عليها وقالت بس عرفت دا الابديت الجديد يا روقا يا حبيبتى
ابديت ايه دا كمان
مارك عمل ابديت جديد اى حد يدخل اكونت حد بيبقى عنده صديق تلقائى افرحى يا راقية عثمان بقى صديق عندك لولولولولولى
رمشت باهدابها ببله وقالت مفهمتش برضو
يااااختى يعنى عثمان دلوقتى صديق عندك زى اى اصدقاء كدا
ابتسمت بخفوت وتمنت أن يكون هو أيضا مهتم بها كادت أن تتكلم ولكن قاطعها رنين هاتفها ووجدته هو عثمان توترت ورعشت يديها عن الرد ولكن حستها نسيبة على الرد فردت عليه وابتلعت ريقها وقالت بصوت مضطرب الو
إنزلى عايزك تحت متتاخريش 
راقية ليه دا قفل
نسيبة عايز ايه
راقية قالى أنزله دلوقتى حالا وقفل
نسيبة خلاص تعالى ننزله
راقية ربنا يستر 
كان يقف أمام بيت المنزل وهو ويقف بشموخ سمع صوت حمحتها من ورائه

systemcode ad autoadsالتف ونظر إليها وقبل أن تتكلم قال بنبرة خالية من المشاعر وبكل قسۏة الاد اللى بعتيه امسحيه وبطلى هبل بقى وشيلى الأحلام الوردية دى من دماغك يا راقية انتى مش من مستوايا ومش هبصلك اصلا فبطلى جنان واعقلى كدا ولو جدعة وافقى على العريس اللى متقدملك اهو من مستواكى واخلص منك كمان
انهى كلامه وهو ينظر لها بسخرية وتركها ورحل واقفة بعقل فارغ الجمتها الصدمة من كلماته القاسېة لم يرأف بحالها أو يشفق عليها حتى لم يبالى بحبها الظاهر أو ما تكنه له
لم تقدر على الحراك من مكانها وكأنها شلت جائتها نسيبة وتقول ميستهلكيش صدقينى انتى كتيرة عليه اوى والله يا راقية هيندم صدقينى هيندم اوى اوى 
اما هى ما زالت عينيها تنظر لمكان رحيله ودموعها تنزل بصمت أغمضت عينيها ورأت بعد ذلك ظلام ولم تسمع صړخة نسيبة
نسيبة بهلع راقية راقية مالك راااااقيىة
بعد يومان
كانت تجلس فى غرفتها وحدها وتنظر لحقيبتها التى بجانبها تنهدت وقامت واغلقتها بقلة حيلة وجذبتها للخارج نظرت لانحاء المنزل پألم وهى تتمنى داخلها أن لا تتركه ولكن لم يعد فائدة للبقاء بمفردها منزل خالى من ام تعتنى بها واب يحتضنها ولا اخوات يملؤا حياتها
systemcode ad autoadsخرجت من المنزل واغلقته وجرت حقيبتها ونزلتذهبت لبيت عمها ووقفت على الباب تنهدت وقامت بدق الجرس 
فتحت لها زوجة عمها وابتسمت بلطف ورحبت بها راقية اهلا يا حبيبتى اتفضلى
راقية لا مفيش داعى يا طنط انا ماشية ممكن بس تناديلى عمى ونسيبة ووعثمان
وداد ماشية فين يا راقية
ممكن بس تناديهم وحضرتك هتعرفى دلوقتى
وبالفعل نادت عليهم وخرجوا من غرفهم
عمها جلال اهلا يا راقية يا بنتى ليكى يومين مش باينة ليه
اخذت نفس عميق وأخرجت ظرف من حقيبتها وأعطته لعمها وقالت اتفضل يا عمى الفلوس دى
جلال باستغراب فلوس ايه يابنتى دى
نسيبة بعدم تصديق لا يا راقية اوعى تقوليها
راقية بجمود دى فلوس من شغلى كنت بشتغل عشان اكفى نفسى وادفع دين والدى الله يرحمه اتفضل دا نص المبلغ واوعدك هحاول مش اتاخر فى الباقى
جلال پصدمة انتى بتقولى ايه يا راقية شغل ايه وفلوس ايه انتى هبلة انتى بنتى يا راقية ووالدك الله يرحمه اخويا رغم اللى عمله لكن عمرى ما زعلت منه ولا شلت منه
قاطعته راقية قائلة باڼهيار ارجوك يا عمى ارجوك خد الفلوس دى دا حقك وانا برجعهولك انت عمرك ما بخلت عليا بحاجة ولا سيبتنى حاولت معايا كتير انك تخلينى اكمل تعليمى واعيش معاكم ودا دين عمرى ما هنسهولك ابدا
وداد بحنان دين ايه يا حبيبتى دا انتى زى نسيبة وعثمان بالظبط
راقية لا لا يا طنط انا مش بنتكم وعمرى ما هوصل لمستواكم ولا لمستوى نسيبة وعثمان على كل انا ماشية اتصلت بخالتى وهروحلها قنا واعيش معاها هناك
جلال برفض لا مش هسمحلك تمشى يا راقية بطلى جنان
راقية بتوسل ارجوك يا عمى سيبنى امشى صدقنى هرتاح هناك انا محتاجة ابعد وافصل شوية
كان ينظر لها پصدمة من كلامها لم يصدق أنها قالت هكذا هل سترحل حقا وتترك المنزل بل المدينة بأكمله هل كانت تشتغل حتى تكفى نفسها وتسد

دين ابيها كلها كانت تساؤلات تدور بباله وهو يشعر بالذنب أنه قال لها هذا الكلام ولكن لم يعرف أنه قد فات الاوان من الندمحمحم وقال هتروحى هناك فين وابن خالتك اللى هناك دا هتعيشى ازاى
نظرت له راقية بجمود وقالت متقلقش يا بن عمى سيف عمره ما هيفكر فيا بطريقة وحشة ولا هيحاول يجرحنى
حسنا اخجلته بطريقة غير مباشرة احس بشعور غريب من فكرة أنها ستعيش معه بنفس المكان ولكن تغاضى عنه
نسيبة بحزن هتمشى فعلا يا راقية بالله ما تمشى
زى ما هو عايز وارجوكى متقوليش حاجة لعمى
راقية
أوقفها صوته وهو يناديها تنهدت ونظرت ورائها وقالت ببرود نعم يا بشمهندس خير نسيت تقول حاجة كمان
راقية انا
أوقفته بيديها وقالت متحاولش يا عثمان كفاية كدا انا

انت في الصفحة 1 من 18 صفحات