السبت 15 يونيو 2024

رواية تاني حب

انت في الصفحة 1 من 6 صفحات

موقع أيام نيوز

انسخوا 
الحلقة_الأخيرة
تاني_حب
بقلم_ملك_إبراهيم
انا مش عارف أشكرك ازاي علي كل إللي عملته معانا واسف على كل اللي حصلكم بسببنا.
مصطفي ولا يهمك ربنا معاك.. بس المهم دلوقتي انت تعرف المستشار ده
كامل پغضب مكتوم اعرفه جدا.. وقبضنا عليه وبنحقق معاه دلوقتي بس مكنتش اتوقع انه ورا خطڤ فريدة!

مصطفى ربنا معاك وان شاء الله ياخد عقابه.
كامل وهو بيبص قدامه پغضب اكيد هياخد عقابه.
بقلمي ملك إبراهيم.
بعد وقت في المستشفى اللي فيها مها.
وصل ظابط ومعاه قوة من الشرطة واتكلموا مع مدير المستشفى وفهموه ان مها متهمة في قضية وطلبوا تقرير عن حالتها واذا كانت حالتها تسمح انهم ياخدوها او يتحفظوا عليها داخل المستشفى لحد ما تتعافى بالكامل.


اخدهم مدير المستشفى وراحوا على غرفة مها ودخل مدير المستشفى ومعاه الظابط وكان الدكتور النفسي قاعد مع مها واټصدم لما شاف ظابط مع مدير المستشفى.
الدكتور سأل مدير المستشفى خير يا دكتور في ايه
اتكلم مدير المستشفى عايزين نعرف حالة مها يا دكتور حضرة الظابط جاي عشان ياخدوها وعايزين يعرفوا حالتها تسمح دلوقتي ولا يتحفظوا عليها هنا.
الدكتور النفسي بص ل مها بحزن ومها سألت بستغراب عايزين ياخدوني فين
رد الظابط معايا امر بالقبض عليكي.
مها بستغراب يعني إيه تقبض عليا.. وتقبض عليا ليه انت اكيد غلطان ومش عارف انا مين وبنت مين!
وبصت للدكتور بتاعها وقالتله اتصل ب بابا يا دكتور يجي يتصرف معاهم ويعرفهم انا بنت مين.
مدير المستشفى اخد الدكتور علي جنب وقاله ان الظابط جاي يقبض علي مها لأنها
الدكتور فهم وبص للظابط وقال انا الدكتور المعالج لحالة مها يا حضرة الظابط وعايز اقول شهادتي في القضية دي لاني متأكد ان مها مكانتش في وعيها.
مها سألت الدكتور بصړاخ قضية ايه يا دكتور وشهادة ايه اللي تقولها!!
الدكتور بص ل مها بحزن وقالها قضية قټلك ل هايدي عزمي الممثلة.. هايدي ماټت يا مها مش زي ما والدك قالك انها لسه عايشه واخدها المستشفى.
مها پصدمة انت بتقول إيه يا دكتوور.. يعني ايه ماټت!! يعني انا قټلتها بجد.. يعني انا ... لا انتوا كدابين.. بابا هيقولكم الحقيقه هو شافها وقالي انها عايشه واخدها المستشفى كمان..
وقامت مها من على السرير وهي بتتكلم بصړاخ هو بابا فين هو هيقولكم انها عايشة.. بابا فين يا باباااااااا
صړخت مها بكل صوتها وهي بتنادي علي باباها وعايزة تخرج من الغرفة والدكتور وقف قدامها وحاول يهديها لكنها دخلت في حالة اڼهيار شديد وكانت بتصرخ پجنون وبتضرب في الدكتور عشان يسيبها ومدير المستشفى طلب ممرضه تجيب حقنه مهدئة بسرعة ومها اول لما خدت الحقنه بدأت حركتها تهدا وصوتها يضعف لحد ما نامت والدكتور شالها حطها على سريرها والظابط كان واقف متابع كل اللي حصل معاها واول لما الدكتور كشف عليها قالهم انها اتعرضت لاڼهيار عصبي شديد ولازم تكون تحت الملاحظة والظابط حط الكلبشات في أيديها وكلبشها في السرير ووقف عسكري على باب غرفتها. 
رواية تاني حب بقلمي ملك إبراهيم. 
رجع كامل البيت في نهاية اليوم وكان تعبان جدا من كتر الصدمات اللي عاشها طول اليوم وكانت سميحة قاعده حزينه وكامل قرب منها وقعد جنبها وهو بيتكلم بتعب مساء الخير يا امي.
ردت سميحة بحزن حمد الله على السلامة يا حبيبي.. اتأخرت ليه دا عمك كان هنا وقعد كتير استناك واتصل عليك مكنتش بترد.
كامل مسك تليفونه وبص فيه لقاه فصل شحن.. اتكلم بتعب مخدتش بالي ان التليفون فاصل.. النهاردة كان أصعب يوم عشته في حياتي.. هو عمي كان محتاجني في حاجة
ردت

انت في الصفحة 1 من 6 صفحات