السبت 15 يونيو 2024

رواية كامله بقلم هدي سليم

انت في الصفحة 1 من 41 صفحات

موقع أيام نيوز

الفصل الاول
كانت اية تسير مع غاده صديقتها واذا بسياره مسرعة تصدمها بشده فتلقيها أمتار لتصتدم فى الرصيف وتقع مغشيا عليها غارقه في دمائها
تجمع الناس حولها لم يقرأ أحد لوحة السياره الهاربه
فلم يكن لها أرقام ربما تكون لأحد الخارجين عن القانون

المهم أتى الإسعاف ونقلها للطوارئ
لكن ليكتمل سوء حظها لم يكن هناك أطباء متخصصين
فقط أطباء امتياز تخصص عام 
حاولوا ما فى استطاعتهم حتى أتى طبيب الجراحه
والعظام وقاموا بعملهم كانت أصيبت بكسر فى ساقها وزراعها الأيسر لكن الكارثه حدثت فى وجهها اختفت ملامحه أصبح كره دموية منتفخه من شدة الاستطدام تهشم الأنف تماما وتورم بشده چرح غائر من تحت أنفها لشفتها كاد أن يشقها نصفين 


خرج الطبيب من غرفة العمليات يطمئن والدها
ويقول اطمن يا حج احنا عملنا اللى علينا بس نصيحه منى هى هتحتاج لعملية تجميل ضرورى 
قال والدها بسزاجه وماله يا بنى اعملها ربنا يكرمك
رد الطبيب بسخرية من سزاجته انا عظام مش تجميل
والإمكانيات هنا ما تسمحش بعمليات من دى
قال والدها بحيره قصدك ننقلها مكان تانى
نظر له الطبيب نظره متفحصه وقالما اظنش انك تقدر على المستشفيات الخاصه 
قال والدها پانكساروالعمل ايه يابني أرجوك فهمنى اعمل ايه
رد الطبيب بنفاذ صبرشوف امكانياتك ايه وحاول تتصرف
العمليه كل ما اتأخرت هيحصل تشوه فى عضم الأنف وتكون التعامل معاها بعد كده صعب لازم تتبنى من جديد لانها اټدمرت انا مش هقدر اعمل اكتر من كده
قال والدها بتعجبما انت بتقول عضم اهه يعنى تخصصك 
أخرج الطبيب كارت لعيادته وقال ممكن تجيبها على العنوان ده وانا هجيب دكتور تجميل زميلى ونشوف ايه ممكن نعمله
أخذ والدها الكارت ووضعه فى جيبه وقال استرها علينا يارب انتا اللى عالم بحالنا 
وجلس على مقعده ينتظر أن يخبره احد بحال ابنته 
مرت الأيام وبدأت ابنته تتحسن والجراح تلتئم لكن أنفها وچرح شفتها سيترك أثرا يصعب اخفاءه 
كانت آيه ترى صدمة كبيرة فى عيون زائريها فعلمت أن هناك مشكله كبيره فى وجهها
أتت لها صديقتها غاده يوما فقالت لها 
غاده ممكن اطلب منك طلب 
قالت غاده بلهفهعاوزه ايه يا حبيبتى أأمرى
قالت آيه بخجل عاوزه مرايه 
ردت غاده بحزنبلاش الوقتى يا ايه اصبرى شويه لسه الچروح مورمه ومغيره شكلك 
قالت آيه انا حاسه ان وشى اتبهدل أوى النظره اللى بشوفها فى عين بابا محسسانى أد إيه شايل الهم
قالت غاده وهى تحاول أن تبتسمأكيد طبعا مش بنته الوحيده لو ما زعلش من اللى حصل مين اللى يزعل
العقربه مراته 
اللى ماجت مره تطمن عليكى دى قلة زوق يا شيخه
ابتسمت آيه وقالتاحسن حاجه عملتها انا مش ناقصه لسانها اللى ما بيرحمش
قالت غاده بغيظانا عارفه ابوكى أجوزها على ايه
قالت آيه بحسرهالنصيب يا غاده النصيب
خرجت آيه من المستشفى وعادت لمنزلها وما ان رأتها زوجة أبيها حتى ضړبت صدرها بيدها وقالت
يا مصيبتى دا خلقتك باظت عالأخر آمال عملوا ايه فى المستشفى كل ده 
أسرعت آيه إلى غرفتها لترى وجهها فى المرآه
وهالها ما رأت لقد تحول أنفها لكتله مجهولة المعالم وذلك الندب فوق شفتها لقد أصبحت مشوهه قبيحه بعدما كانت جميله 
جلست على فراشها تبكى لكنها قالت
الحمد لله انى خرجت منها ماشيه على رجلى
دخل والدها ليطمئن عليها وقال لها 
بكره هنروح انا وانتى عند دكتور كبير ونعملك عمليه ترجعك احسن من الأول كمان
وبالفعل أخذها وذهب للطبيب الذى أشرف على علاجها من قبل
وكان معه جراح تجميل نظر إلى الأشعة وعاينها
ثم قال مش هكدب عليكم وأقول الحاله سهله احنا محتاجين معجزة علشان نقدر نبنى الغضاريف مره تانيه من غير ما نسيب أثر او نأذى الاعصاب العمليات دى من أصعب عمليات التجميل وانصحك تعملها فى الخارج لأن امكانياتهم أكبر وتقنياتهم أحدث
انا ممكن ارشحلك دكتور كبير ومن أمهر الدكاترة فى جراحات التجميل فى امريكا وأكيد عمل زيها كتير
وأعطاه اسم ذلك الطبيب
سأل والد ايه والعمليه دى تتكلف أد إيه يا دكتور 
قال الطبيبفى حدود خمستاشر ألف تقريبا
بهت وجه الرجل وقال خمستاشر الف جنيه مره واحده
ضحك الطبيب وقال يا ريت ماكنش حد غلب بالدولار يا حج
صعق والد ايه من ضخامة المبلغ
وخرج وهو يجر اذيال
الخيبه فمن أين له هذا المبلغ الضخم وهو
 

انت في الصفحة 1 من 41 صفحات