السبت 15 يونيو 2024

مهره فارسي الصعيدي بقلمي اسراء ابراهيم

انت في الصفحة 1 من 6 صفحات

موقع أيام نيوز

اسكربت 
همي يا هنية زين زمانه علي وصول وشوفي مهرة خلصت الوكل ولا لا
قالها عبد القادر بجدية وهو واقف بهيبة في بيته والكل بيجري من حواليه وبيحضرو لاستقبال زين ابنه اللي راجع من السفر
هنية بلهفة مش مصدجة يا عبد الجادر ان ولدي اخيرا راچع بعد غيبة سبع سنين سبع سنين وانا مستنظراه علي ڼار واللي مهون عليا انه هو مرتاح اهناك وراضي

عبد القادر بابتسامة واهو چاي يا هنية ومش هيفارجنا تاني واصل
هنية بفرحة يارب يا حچ هروح انا اشوف مهرة خلصت الوكل ولا لسة
دخلت هنية المطبخ وشافت مهرة وهي بتقلب الاكل فقربت منها بسرعة
هنية خلصتي يا مهرة ولا لسة عاد زين زمانه علي وصول


مهرة بفرحة خلاص يا عمتي انا خلصت الوكل وطفيت عليه كمان هروح اني بجي اغير خلجاتي
هنية بابتسامة ربنا يباركلي فيكي يا بتي روحي انتي يلا
خرجت مهرة وسابت هنية تكمل وطلعت اوضتها عشان تغير هدومها وبعد ما خلصت وقفت قدام المراية وبصت لنفسها وسرحت في الماضي اللي لحد دلوقتي مش عارفه تتخلص منه افتكرت زين وهو لسة مخلص جامعة وبيقولهم انه عايز يسافر افتكرت لما كانت بتتحايل عليه وبتترجاه بعنيها وبتقوله اللي مقدرش لسانها ينطقه وهو انه ميسافرش ويسيبها كانت بتحبه بطريقة يمكن تكون مرضية وهو مكنش حاسس بيها ولا حتي شايفها غير بنت خاله وبس بصت لنفسها بحزن وافتكرت اخر حاجة قالها ليها زين قبل ما يسافر لما قالها انه مسافر عشان يكون نفسه وانه هيرجع بسرعة عشان روحه هنا اتمنت وقتها لو يكون بيتكلم عنها بس للاسف من يومها وهو مرجعش ولا حتي فكر يكلمها او يسأل عليها ابوه او امه وفهمت وقتها ان خلاص زين اكيد شاف حياته وانها عايشة في وهم مش اكتر مسحت مهرة الدمعة اللي هربت من عنيها وحطت الطرحة علي شعرها ونزلت
عليت الزغاريط في بيت عبد القادر والكل كان فرحان برجوع زين اللي كان واقف وحاضن امه بشوق وهي حاضناه بلهفة وبعديها سلم علي ابوه سلام حار ودخلو كلهم وفي نفس الوقت كانت نازلة مهرة عالسلم ووقفت اول ما شافت زين واقف وهو كمان اول ما رفع عنيه وشاف مهرة ابتسم بتلقائية وكملت مهرة ونزلت وهي بتبتسم وبعدين قربت منه
مهرة بابتسامة حمدالله عالسلامة يا واد عمتي
زين بابتسامة جذابة الله يسلمك يا مهرة كبرتي !
مهرة بحزن مفيش حاچة بتفضل علي حالها انت كمان اتغيرت بجيت بتتحدت زي بلاد برة
ضحكو كلهم علي كلام مهرة وزين كان مثبت نظره عليها لحد ما انتبه لصوت علي ابن عمه اللي دخل من باب البيت بصوته العالي
علي بحماس وه بجي زين الرچال رچع يا الف نهار ابيض كيفك يا واد عمي
زين وهو بيحضنه الحمد لله يا علي انت عامل ايه ليك وحشة
علي بغمزة لا يا راچل طب كنت اسأل حتي عموما اديك رچعت ومن اهنه ورايح مهنخلصش من بعض ده احنا بجينا اهل ونسايب كمان
استغرب زين وبص لابوه باستفهام
عبد القادر بابتسامة ايوة يا علي بس علي الله تبطل تضايج في البنتة وتخليها مش طايجاك عشان الچوازة تكمل
علي قرب من مهرة اللي كانت باصة لزين ببهتان وفي نفس الوقت مضايقة من علي
علي بخبث بجي بزمتك يا مهرة انا بضايجك بجي حد يضايج الجمر دي 
قبض زين علي ايديه پغضب وكأنه بيحاول يتحكم في نفسه وكان حاسس بڼار في قلبه 
زين پخوف اتجوزتو 
هنية بابتسامة لاه لسة دول اتخطبو
بس يا ولدي والفرح مهرة

انت في الصفحة 1 من 6 صفحات