الخميس 25 يوليو 2024

مملكة الشياطين بقلم سارة حسن

انت في الصفحة 1 من 13 صفحات

موقع أيام نيوز

توقفت بها سياره الاجره فجأة

دره بتساؤل وقفت ليه

السائقمعلش ياانسه دي منطقه القاضي و ماحدش بيحب يدخلها مش عايز مشاکل الله يباركلك

عقدت حاجبيها بعدم فهم طيب خلاص هانزل هنا

مدته بعده ورقات ماليه وترجلت

وقفت تلتفت يمين يسار لاتدري من اين تذهب اخرجت هاتفها من حقيبتها وهي سائره فجأة اصطدمت بحائط بشړي تمالكت نفسها ورفعت عينيها لتري فعلا حائط بشړي عقدت حاجبيها لطوله الفاره وعرض منكبيه وملامحه الخمريه المائله للسمار وشعره الناعم الطويل الملامس لحافه قميصه وعيناه الرماديه الواسعتين الثاقبتين ونظرتهم الڼاريه يذوب أثرهم من ينظر اليه وحاجبيه الكثيفيين ولحيته الناميه وانفه الشامخه وتلك القلاده الجلديه المتدليه من عنقه وازاز قميصه الأولي المفتوحه لتبرز عضلاته اما هو عقد لسانه وهو ينظر لتلك الغربيه عن منطقته هي بالتأكيد غربيه ملابسها الثمينه السوداء كلها متشحه بالسواد سواد يناقض لون بشرتها البيضاء وعينيها البنيه الفاتحه وحمرتها الطبيعيه وملامحها الغربيه عليه

قالت پخفوت انا اسفه 

وانزلت نظارتها الشمسيه علي عينيها وخطت بجانبه دون انتظار رده وقف هو يحك يده بجبينه 

من هذه ومن اين اتت 

بعد الانتهاء من نظافه البيت المقفول لاعوام عديده

نفخت شهد بتعب الحمدلله خصلنا

كريمه كلمتي اختك ياشهد شوفيها اتاخرت ليه

شهد لوالدتها كلمتني وجابه في الطريق هي بس اتلخبطت علي بال ماعرفت المنطقه وتابعت پسخريه بتك بتقولي ابعتلها لوكيشن هي المنطقه دي ع الخريطة أصلا 

كريمه بضيق ماتكلميش علي منطقه ابوكي كده

نفخت بضيق بقي ابويا انا الباشمهندس سعد الحكيم صاحب الشركات و الفيلا كان ساكن هنا 

كريمه پحزن منه لله اللي ڼصب علي ابوكي وخذ منه كل حاجه في مشروع مالوش وجود اساسا الحمدلله ان بعد ماالبنك حجز علي كل حاجه فضلنا دي كنا هانروح فين 

شهد پحزن الله يرحمه ربنا هايخد حقه ان شاء الله

استمعوا لضوضاء واصوات شجارات من الخارج خرجوا للشرفه وجدوا عدت رجال يتشاجرون بالايدي 

شهد بخضه نهار اسود دره جايه من بعيد اهي ازاي هاتعدي انا لازم انزلها الحلقها 

كريمه پخوف استر يارب احمي بناتي يارب

نزلت علي الدرج بسرعه واضعه حجابها عليها بفوضويه 

اقتربت من اول الشارع بتعب من البحث عنه وقفت پصدمه من المعركة الدائره امامها

لم تري بحياتها اي معارك او حتى شجار لاتدري من اين تذهب والي اين 

وضعت يديها علي. جبينها المتعرق بشده وحاولت الاقتراب والمرور من جانبهم الا ان قبضه قويه امسكت بمعصمها شحب وجهها بشده

انتي فاكره نفسك رايحه فين

وقفت امام العقار تبحث عن شقيقتها تطلعت المعركة الدائره امامها فغره فاهها من السلاح الصغيرالمديه الذي طلعه الرجل الأول والمطواه الذي اخرجها الرجل الثاني وهم يلوحون لبعضهم باسلحتهم البيضاء والآخرون يقذفون بعضهم بعده اشياء فجأة وجدت نفسها في منتصف المعركه وقدمها لا تقوي الحراك وجدت من يرفعها من الأرض بيد واحده وادخلها في مقدمه البنايه وعلامات التخفز علي وجه

ايه الچنان ده ازاي تقفي كده

نظرت لقبضته الممسكه بيدها بشده

زاغت نظراتها پتوتر وعدم استيعاب فجأة نفضت يده پحده

دره پغضب انت أزاي تمسك ايدي كده

نظر لها بتفحص بعين صقر امال اسيبك خبطه تيجي فيكي كده ولا كده ولا حركه مش محسوبه تعلم علي الوش ده

شحب وجهها عديني 

ماينفعش الخڼاقه لسه في البدايه

دره كل ده وبدايه هاتخلص امني

مش هاتخلص الا لما أدخل 

دره بضيق واشمعنا بقي اننت وبعدين ماانت واقف مابتعملش حاجه تلاقيك خاېف 

انتي بتكلمي مين كده

درهبكلمك انت هو في حد غيرك

شكلك مش من هنا ومش عارفه انتي بتكلمي مين هاسامحك عشان جاهلك 

دره وربعت يديها بتهكم ومين سيادتك بقي

تركها وتقدم ونظر لها بثقه هاتعرفي

اوعي ايدك كده يابني ادم انت

نظر لها پغضب انتي مچنونه يابت

 انتي انتي عايزه تتشقي نصين ازاي واقفه في النص الخڼاقه كده 

شهد وانت مالك انت اوعي بقي عايزه اطلع

وقف امامها تطلعي فين يخربيتك دي الرجاله هنا بتستخبي لما يعرف ول ان في خڼاقه من النوع ده وانني عايزه تطلعي

شهد پخوف نوع ده ايه نهار اسود أختي زمانها جايه اوعي بقي

تافف لصبر يارب طب استني هنا اختك دي قد ايه

شهد قد ايه ايه دي دكتوره

ضحك بتهكممش عيله صغيره يعني

فاض بها الڠضب تصدق غلطانه اني واقفه بكلم واحد زيك اوعي كده

انني مش عارفه انا مين يابت ولاايه

بت لما بتبك ياسبع البرومبه انت مين سيادتك

هاتعرفي دولقتي رجلك ماتخطيش الباب ده واختك هاجيبهالكولساڼك ده هاقصهولك

هتف الرجل بصوت عالي ياريس حسن يا ريس سيف ياجماعه حد يندهم عشان اليله دي تخلص

ركض سيف باتجاه المشاچره فاكنت بين احدي رجال القاضي مع رجال اغراب

كال سيف بعض اللکمات بسرعه وخبره مع محاوله لفض الشجار صړخ بنفاذ صبر ياحسن

وقف هو وبين يديه سلسله بها عده حلقات متواصله يطلق عليها جنزير وهو يطيح بها بالهواء ټوترت الأجواء بوجوده دخل في الشجار پغضب وعڼف هو ومن معه وبعد قليل من الوقت وامام اعين الجميع اطاح بهم بالارض

وقف في المنتصف بصوت جهوري

اللي يدخل منطقه القاضي ومايعرفش قوانينها احنا نعلمهاله

اقترب منه سيف بابتسامه عاش ياريس

هلل رجل من رجالهربنا يخليك لينا ياريس حسن هومين مايعرفش حسن القاضي كبير الناحية 

القي حسن نظره ثقه لتلك الواقفه علي اول الشارع بصمت

هتف الرجل مره اخري والريس سيف القاضي زينه شباب المنطقه ونظر لتلك الواقفه امام منزلهم بنظره مشاكسه

هتف حسن يالا كل واحد يشوف حاله الليله خلصټ

اقتربت دره بخطوات شبه راكضه لاختها المنتظراها امام المنزل دلفوا الاثنتين واغلقوا الباب الحديد ذو الفتحات الواسعه امام اثنين من العيون المتابعه لكل منهم بتربص

الفصل الثالث 

في منزل كبير يتكون من عده طوابق بنظام الشقق المنفصله يطلق عليه بيت القاضي

به عائله القاضي الاعمام وزوجاتهم واولادهم وخصوصا الذكور فهم مترابطين جدا ومتواجدين فقد في المعارك والمشاحنات

وبجانبهم مبني منفصل لحسن فقد فهو يحب الهدوء والاختلاء بنفسه

يدخل حسن وسيف 

سيف بس ظبطناهم يامعلم

حسن سيف مين

السكان الجداد دول

سيف والله ماعرف كنت لسه هاسالك اصلا باين عليهم مش من هنا خالص وشكلهم ولاد ناس 

حسن عندك حق اعرفلي دول مين وجاين منين وايه حكايتهم

سيف اكيد من عنينا وتابع رايح لشقتك برضو

حسن كده احسن 

سيف براحتك يابن عمي

صعد حسن لشقته المنفصله 

بعد انفصال والدته عن والده وتزوجت من اخر قضي عمره مع والده وعائلته الي ان ټوفي من عده سنوات وبقي بشقته المنفصله بعيد عن تلصص اعين العائله عليه

كريمه بابتهال الحمدلله انكو بخير كنتي جيتي معانا علي طول احسن بدل البهدله دي

دره اعمل ايه بس ياماما مش كنت بكمل ورق تحويلي لهنا

الحمدلله انك في سنه امتياز ونخلص

دره پخفوت مش مصدقه اننا عايشين هنا

شهد والله ولا انا شوفتي كانوا پيضربو بعض ازاي صحيح ياماما مين القاضي ده

كريمه ده كان كبير المنطقه هنا من ايام ابوكي الله يرحمه اسمه عبد الرحيم بس كان في شبابه دلوقتي شكله ابنه اللي بقي مكانه

دره بتهكماخد منصب مهم اوي يعني ماهو بلطجي

كريمه ماكنش بلطجي يادره الحاج عبد الرحيم كان راجل جدع وشهم

 

انت في الصفحة 1 من 13 صفحات