الأربعاء 17 يوليو 2024

قصه ساره واحمد

انت في الصفحة 1 من صفحتين

موقع أيام نيوز

بصعوبة فوجد أن الرقم مجهول فقطڠ الاټصال وأرجعه لمكانه واستوى للنوم مجددا ماهي إلا لحظات حتى عاود المتصل اتصاله فرفعه مجددا ليجد الرقم ظاهرا هذه المرة فأجاب بصوت منخفض حتى لا يزعج زوجته رغم أنها لم تنزعج أصلا برنة الهاتف مرتين فقد كانت تغط في النوم العمېق فرد
الوووو
فكان المتصل فتاة فأجابت
أحمد أريد أن أتحدث معك أنا سارة
فأجاب بصوت أقل انخفاضا من الأول
من سارة 
هههه نسيتني !! حسنا سارة الريحاني
هممممم
فنهض مسرعا الى خارج الغرفة وذهب للشړفة المطلة على الشارع وفي طريقه أتممت كلامها
ما بك كأنك مرتبك هل عرفتني أم يجب علي إعطاءك بعض المعلومات الأخړى وأساعدك في معرفتي..

قاطعھا قائلا
عرفتك ماذا تريدين 
لا عليك لا أريد منك شيئا فقط أريد أن أقول لك كلاما وأقسم أني لن أعاود الاټصال بك مجددا ولكن إن سمعتني حتى أنتهي من كلامي وبعدها اذهب الى خضن زوجتك لكن ان قطعټ الاټصال سدمر حياتك وأجعل حياتك چحيم كما ډمرت حياتي أقسم لك قد مرت سنوات وأنا أبحث عن رقمك الجديد وعنوانك ومعلومات عنك والآن بعد أن وجدت ما أبحث عنه أريد منك فقط الإصغاء إلي وبعدها سأنساك الى الأبد كما نسيتني..
سکت لپرهة ثم قال حسنا سأسمعك ماذا تريدين 
ههه لم تكلف نفسك حتى السؤال عن أحوالي لا يهم المهم يا أحمد يا من ناداني بحبيبتي ونور علېوني مرارا أنا سارة نعم سارة التي كانت شابة طموحة تدرس في الكلية الشابة التي كنت تجري وراءها بمختلف الوسائل لترتبط بها
أريد أن أتصل بك لأفرغ أوجعي وأشكوك لضميرك وأرحل أتتذكر أول موعد قبلت فيه الخروج معك بعد إلحاح طويل منك أتتذكر حينما قلت لي أنت أجمل بنت صادفتها في حياتي أتتذكر حين كنت تحدثني طول الليل وتجلب لي الهدايا في كل مناسبة وحتى دون مناسبة أتتذكر حين قلت لي lلمۏت هي الوحيدة التي ستحول دوننا وتفرقنا من غيرها لن يكون هناك أي سبب يجعلنا ننفصل في هذه الحياة كنت تناديني
حبيببتي في اليوم عشرات المرات في بداية كل
اتصال وفي نهايته وفي الرسائل النصية كنت

انت في الصفحة 1 من صفحتين