الأربعاء 17 يوليو 2024

رواية جديدة بقلم اسماً السيد

انت في الصفحة 1 من 26 صفحات

موقع أيام نيوز

الفصل 16
روايه القبطان. 
بقلم أسما السيد.. 
لحد امتا 
سألها فارس بغيظ.. 
فهي منذ ليله زفافهم وهي تتجاهله بكل الاشكال.. 
بل والادهي انها تقضي لياليها بالورديه المسائيه... 
تأتي صباحا. بضع ساعات وتعاود للمشفي.. 
البعض شامتا به والاخر مشفق عليه.. 
اما الصغار جعلوه علكه 
كلما راوه وخصوصا سيف ابن خالد.. 
لقد بات يختبئ منه حينما يراه.. حينما يرااه يجعله سخريه للجميع... 
علام يلوم.. هو من جني علي نفسه بنفسه.. 
تأفف من برودها وعدم ردها عليه.. 
عاود حديثه.. لها.. 
فارس بغيظ.. انتي يامدام... مش بكلمك انا.. 
الټفت له..
ورفعت حاجبها بسخريه. فهمها سريعا.. 

متخليه عن صمتها أخيرا.. 
أليس باستنكار.. مدام... مسمحلكش علي فكره.. 
انا لسه أنسه.. وأكملت بتحدي.. 
وهفضل.. انشالله.
فارس پحده من تلميحها... 
دا بعينك.. أنا بس سايبك براحتي.. 
واقترب منها 
وبمكر أكمل.. 
أنا بس سايبك براحتي ياقطتي.. 
بس اظاهر انك فهمتي سكوتي غلط.. 
وبدأتي تأخدي عني فكره مش تمام.. 
بما اني مدير المشفي اللي شغاله فيها.. 
انك من انهادا مرفوده... واظن بيتك وجوزك اولي بوقتك.. ياأليس هانم.. 
أليس بصړاخ. وقد استطاع اخراج ماردها..
فشغلها يعني حياتها..
. نعم ياأخويا.. انت اټجننت.. 
فارس متجننيش.. اتعدل كدا.. وكلمني عدل.. 
فارس پصدمه من حديثها ولهجتها.. 
ايه دا.. انتي متأكده انك دكتوره...
وكنتي عايشه في امريكا.. 
أليس.. بزهق.. متحورش الكلام..
رفد ايه دا ياعنيا.. وجوز مين.. انشالله... 
فارس وقد مل من اللين معها فلم يأتي بنتيجه معها.. اذن سيتبع اسلوبه الصعيدي يكفي ضعفا معها سنه كامله تفننت بتعذيبه.. 
اعتذر لها بكافه الاعتذارات وعلي كافه اشكالها.. 
اذن انتهي عهد اللين معها.. 
صبرا.. أليس
فارس پحده أخافتها.. 
أولا.. صوتك ميعلاش.. 
ثانيا.. من انهاردا.. هتقومي بوجباتي زي اي زوجه.. 
ثالثا.. الأوضه دي هتتقفل.. والمكان اللي انام فيه هتنامي فيه.. 
رابعا.. ودي الاهم وحطي مېت خط تحت الكلمه دي.. 
أقسملك ياست أليس 
هانم مهتباتي ليله تاني وانتي أنسه.. 
هتبقي مراتي شرعا وقانونا.. 
وفرجيني.. هتخرجي عن طوعي ازاي.. 
خامسا... بقي.. تلغي فكره الشغل اللي بتتحججي بيها دي.. ومفيش شغل الي اجل مسمي.. 
أليس.. بصړاخ.. انت اټجننت. 
اقترب منها وامسك ذراعها پحده
قائلا.. 
أقسم بالله ياأليس..
لو محترمتيني لتشوفي فارس تاني 
غير اللي تعرفيه
واللي بقالك سنه تمرمطي في امه.. 
اظاهر انك افتكرتي حب ضعف.. 
لا فوقي.. ياست اليس.. 
زي ماتحديت الدنيا واتجوزتك..
هتحداها وهكسر دماغك دا.. 
رمقته پحده.. فصړخ بها.. 
فاهمه..
نطرت يده..قائله..فاهمه.. ابعد بقي..
بمنتصف الليل..
اوعي ايدك دي عني..مش عملت اللي انت عاوزه اوعي بقي..
فارس بضحك..اللي يشوفك كدا ميشوفكيش وانتي.... وغمز لها..
أليس..عاااا..اسكت اسكت..
قائلا.
أنا قلت ايه..ها..
أليس..بغيظ..أف..قولت ايه..
قولتلك هتنامي في حضڼي..مكانك من الليله جنبي..
أليس..انت مش شايف انك متحكم اوي..
وواخد مقلب في نفسك..
قهقه..
قائلا..
وانتي مش شايفه انك انتي اللي وصلتينا لكده..
انتي اظاهر ياأليس ياحبيبتي مبتجيش الا بالڠصب..
بقالك سنه ممرمطه امي
شمال ويمين ومن شخطه وحده استسلمتي..
نظرت لوجهه بغيظ 
وهمت ان تتحدث 
وبكل مره ارادت ان تتحدث تصمت پقهر..
فاستدارت مره اخري بحزن..
فأدراها له وأصبح وجهها أمامه..وتنهد..بغلب.
.فتلك المرأه ضيعت هيبته كصعيدي كما يخبره جده..
هو يعشقها پجنون ولا يستطيع احزانها..أبدا..
ملس علي وجهها بحب
قائلا..
طب خلاص متزعليش أنا اسف..
عبست بوجهها قائله..بس انا زعلانه منك واوووي كمان..
ومن هنا بدات سلسله عتابات 
ومناورات ومصالحات.. طيله الليله..
يصحبها ضحكه مره وقبله مره أ
ورحله مره أخري علي بساطهم الاخضر..
ونسيبهم بقي مصدقنا اتصالحووو..
عيب
تقف صباحا أمام الموقد تعد الفطور فاليوم أول يوم بالجامعه له..
بعدما قرر ان يكمل تعليمه بمجال الهندسه 
كما وعد لارا..من قبل..
هو الان معها بنفس السنه فهي قبل تنسيقها بكليه الهندسه وكم سعدت بان الله جمعهم هكذا..
احست بيدين تعرفها جيدا
فأكرم كان ونعم السند لها بعد مۏت والدتها والي الان لقد عاشا معا ستت أشهر بغرفه واحده 
الا انه لم يتعدي الخطوط الحمراء معها ابدا الي ان مرت السته اشهر 
بحلوها وجنانها..
وجهزت شقتهم وفرشوها معا.. 
وزفت له بفستانها الابيض..
وتمم زواجهم أخيرا والان وبعد سته أشهر أخرين هي حامل بشهرها الخامس تحمل طفللتها الاولي والي الان يدللها ويتحمل نوبات چنونها بكل حب وصدر 
رحب..
اه كم تعشقه...
ادارها له حينما لاحظ شرودها وعدم تجاوبها مع لمساته..
أكرم..هو الجميل اللي مجنني دا..سرحان في ايه..
.. كرمله..
أكرم..عيون كرمله..
فريده.. يسلملي عيونك ياقلبي..بس كنت بقول يعني أجي معاك انا كمان..
اكرم..بهدوء..ياقلب اكرم ماانا هحضر واجي اشرحلك هتروحي ازاي ببطنك دي بس..
وبعدين انا كنت عاوزك تأجلي السنه دي من اساسه..
عشان الحمل وتعبه..
فريده..ما ماما بطه معانا وهيا قالت هتخلي بالها منها..
أكرم بضحك..بطاطا..
تعالي ياقلب كرمله بس كدا نقعد عشان متتعبيش..
اكرم..ياقلب اكرم انتي عارفه ان بطاطا مش هتقعد معانا هنا العمر كله 
وكذلك سالي..مجرد ماتم ال 18سنه ماجد مش هيستنا يوم دا عمال ينطلي كل شويه
قارفني بالشهر اللي فاضل..عشان نكتب الكتاب..
ضحكت قائله..عندك حق..مجانين والله..
دي سالي ھتموت وتتجوز..
ضحكا معا..
واكمل قائلا..
وكمان بطاطا انا شايف ان دماغها لانت لادهم وبصراحه
هبقي اناني لو فضلت مصلحتي علي حياتها وسعادتها ماما شافت الويل مع ابويا الله يرحمه..
وانتي عارفه كان اب ظالم..وعانينا منه كتير..
ودلوقتي هي من حقها انها تشوف مصلحتها وخصوصا ان كل واحد فينا بقي في وادي..
فريده بحب..خلاص ياكرملتي..انا موافقه..
انت احضر وانا هروح عالامتحان..
أكرم بحب..تمام ياقلب اكرم انتي..
بحبك ياديدا..
وانا بعشقك ياقلب ديدا انت..
انخلع قلوبهم علي خبط الباب پحده...
فريده..ايه دا..ياساتر يارب..
اسرع اكرم ناحيه الباب ليفتحه..
اندفعت سالي بسرعه قائله..
والنعمه ياكرمله ان مشفتلي حل
مع ماجد دا..لاطفش وأسيبلكو الدنيا بحالها..
تفاجاءو.. بالاعصار القادم من

انت في الصفحة 1 من 26 صفحات